قصص منوعة

ادم ولانا – روايه نار غيرتي. و انكسار قلبي. الجزء الثانى

ادم ولانا – روايه نار غيرتي. و انكسار قلبي. الجزء الثانى

 ادم ولانا – روايه نار غيرتي. و انكسار قلبي. الجزء الثانى
الفصل الثاني
روايه نار غيرتي. و انكسار قلبي
آدم :لانا افتحي الباب
لانا :بضعف و انهيار امشي من قداااااامي
آدم :لانا علشان خاطري متحسسنيش بالذنب اكتر من كده. 
لانا :قاعده تكسر ف الاوضه وتصرخ. وتفتح دولابه و ترمي هدومه ع الأرض
و تدوس عليها ولو عرفت تقطعها بتقطعها.
آدم بعصبية :لانا بقولك افتحي. خلينا نتفاهم طيب.
لانا تعبت اوى من كتر التكسير والتقطيع ومنهاره من العياط..
لانا :بعصبية وانهيار بتحبها ليه. مش قادر تتنساها ليه. انا أجمل منها.
ايه فيها زياده عني.

وقامت واقعه ع الأرض بانهيار وقعدت ومسكت قميصه وحضنته بايدها الاتنين

و شمت ريحته. ريحه آدم ف القميص وقالت بضعف.
قلبك دا المفروض يبقى ليا انا.

آدم :ارجوكي يا لانا متتعبيش قلبي اكتر من كده افتحي
لانا :بضعف انت ليه هتموت عليها أوي كده

آدم وهو مغمض عنيه بوجع وساكت

فجأه الباب خبط
آدم ارجوكي يا لانا اوعى تعملي حاجه ف نفسك هفتح الباب واجيلك بسرعه.
آدم فتح الباب ولقي الصدمة
آدم :جودي؟
جودي :بضعف وصوت واطي و ح ش ت ن ي اوى يا آدم.
آدم :بصوت واطي و ارتباك بتعملي ايه هنا
جيتلك انا وساره صاحبتي علشان نباركلكم.
ساره :ازيك يا آدم مبروك
آدم :بس….
ساره بس ايه؟ انت مش هتدخلنا ولا أيه.
جودي بزعل خلاص يا ساره يلا نمشي
آدم :لا تعالوا اتفضلوا ادخلوا
ساره بصوت عالي اومال لانا فين

لانا، وهي ف أوضه آدم وكانت بتعيط ومغمضه عنيها وحاضنه قميصه.

أول ما سمعت صوت ساره فتحت عنيها بصدمة وكأن الدم وقف ف عروقها.
آدم وهو بيبص ل جودي :اتفضلي اقعدي
جودي بابتسامة رقيقة :تسلملي

لانا جريت تفتح الاوضه وقربت من الريسبشن و أول ما سمعت صوت جودي

جسمها انتفض وحاست أنها خلاص هتموت هيجيلها ازمه قلبيه

لانا جريت ع اوضتها تاني و لبست بيجامه ضيقه اووي ‘و سابت شعرها

و فتحت سوسته البيجامه من قدام وكانت لابسه تحتها تيشرت رقيق

انثوي قط و حمالات البارا ظاهرين ع كتفها ولونهم أحمر.
و حاطت روج باللون الأحمر وبطريقة تقيله وميك اب خفيف.

و كل دا بتعمله وهي حاسه أن الشرر هيطير من عينها. ازاي جاتلها الجرأه تيجي هنا.

آدم بصرامه ازيكم يا بنات عاملين ايه!
جودي برقه :الحمد لله تمام طمني عليك أنت اخبارك ايه.
لانا بصوت صارم :كويس
و داخله تتمخطر وتتدلع. عروسه بقى 😉
آدم فتح بوءه اول ما شافها. ووشه أحمر
ساره و جودي اتصعقوا من منظرها ومكنوش متوقعين انهم يشوفوها. بس ازاي!

لانا :بدلع ازيكم يا بنات. عقبالكم. متزعلوش القطر مش هيفوتكم.
آدم :لانا!
لانا :قربت من آدم نعم يا بطتي. وقامت باسته من خده لدرجه الروج بتاعها طبع رسمه شفايفها

ع خده و آدم انكسف و اتفاجأ اوى من تصرفتها.
ساره اتغاظت اوى
جودي كانت هتولع بس حافظه ع هدوءها
جودي بحقد :مش هتعزمينا ع حاجه ولا ايه
لانا قعدت جمب آدم ولفت أيدها الاتنين حوالين ايد آدم وسندت عليه
لانا :بسهوكه انتوا هتطولوا ف القاعده ولا ايه. وقامت ماسكه

خدود آدم ب أيدها وقالتلهم دا احنا حتى لسه عرسان جداد ومشغوليين
آدم بصرامه :لانا
لانا بدلع :نعم يا منجتي
آدم :احم احم يلا قومي قدملهم حاجه
لانا :بسهوكه و دلع و انوثه آ… د…. م بجد مش قادره أقوم .

قوم انت انا ملحقتش اقعد معاهم.
آدم بصرامه واستغراب من تصرفاتها. ماشي

جودي بغيظ و كره :انتي مفكرة انه هيحبك. لا يا عنيا دا بيعشقني انا
ساره :سبيها يا ساره ما هي متعرفش أنها مجرد ليله هيقضيها معاها و يرجعلك انتي.

عشقه الوحيد.
لانا:بغيظ كانت هتقوم تشدهم من شعرهم بس آدم جه
آدم :اتفضلوا يا جماعه منورين
لانا :راحت جرت ع آدم ومسكت ف ايديه وقالتله أخص عليك يا دومي اتاخرت ليه

دا هما هيمشوا دلوقتي لأنهم مشغولين
ساره و جودي بغيييظ :اه معلش بقا نجيلكم وقت تاني
لانا بسهوكه وعدم اهتمام :م… ا… ش… ي
و مشت وراهم و قفلت الباب بسرعه اول ما خرجوا لدرجه انهم

اتخضوا وجودي عيطت من كتر الغيظ ومشت

لانا بزهق ورأيحه ع اوضتها.
آدم بعصبية :لانا
لانا :بعصبية نعم
آدم :وقف قدامها وقالها ايه اللي انتي عملاه ف نفسك دا و ايه المعامله

اللي عاملتيهم بيها دي.
لانا بعصبية لا والله اومال اعاملهم ازاي تحب أقولها خديه

أهو اشبعي بيه وخدوا راحتكوا وبعدين أبقى هاتوهولي
آدم لانا اتكلمي عدل
لانا :انا مظبوطه أهو انتم اللي مش مظبوطين وهي ايه اللي جابها هنا.

ليها عين يا بجحتكم
آدم بعصبية اكتر :لسه ف بينا شويه ود وجايه تباركلي وبعدين انتي نسيتي

نفسك ولا ايه. جوازنا دا لعبه وهيتلغي وهتجوزها هي
لانا بصدمة ووقفت مكانها والدموع زادت ف عنيها وكأن الكون

سكتت خالص مفيش ولا صوت.
اتمنت لو قدرت تتحرك تدخل الاوضه تمشي من قدامه بس

مقدرتش تتحرك. كلامه دبحها كسرها. حطم انوثتها.
آدم :وبعد ما ندم على اللي قاله وخصوصا أن لانا ملهاش

أي ذنب في اللي حصل دا
اول آدم ما قرب منها ومسك كتفها جسمها انتفض جامد وانهارت

وجريت بسرعه من قدامه ودخلت الاوضه
آدم :لانا
لانا قفلت الباب ع نفسها وقعدت ترتعش وتعيط وتتكلم كلام

مش مفهوم ا ن ا ذ ن ب ي ا ي ه . حت ي ل و حب ب ج د . ا ن ا ذ نب…. ي

ايييييييي… ه وقعدت ترتعش وتعيط

آدم فقد أعصابه خالص. و موبايله رن
جودي :بقا كده يا خاين يا دون بقا تيجي عليا انا.
آدم بعصبية وزهق جودي مش وقتك خالص وانتي ايه اللي جابك اصلا
جودي بدموع ا د م
آدم بعصبية ومش حاسس بنفسه بس ولا كلمه سلام دلوقتي.

راح آدم قدام باب أوضه لانا وساند ع الباب ب أيده الاتنين وراسه

و مغمض عنيه ب ألم مكنش يعرف أنه هيأذيها أوي
كده بسبب طيشه و مشكله ملهاش ذنب فيها

آدم بضعف :لانا
لانا حطت أيدها ع اذنها بسرعه ويدها وجسدها يرتعش و بصوت أليم

ا م ش ي مش عا يزه اسمع ص و ت ك و تعيط…

آدم :علشان خاطري افتحي الباب ارجوكي وهفهمك.

متأذيش نفسك علشاني. صدقيني أنا مستاهلش

لانا بانكسار وحاسه أن يكون صداع ف رأسها وهيغمي عليها. وليه لا. دا هي

بتعشقه مش بس بتحبه. ازاي تقدر تستحمل برود مشاعره ناحيتها.

فجأه آدم صوت شهقاتها اختفي وصوت انينها سكت مبقاش

سامع صوت عياط. خاف اوى وقلق عليها موووت

آدم :لااااااانا
لانا………
آدم :لانا افتحي ارجوكي و عنيه بدأت تدمع وقعد يزق ف الباب لحد ما انكسر.
آدم بصدمة اول مره يدخل الاوضه. لقي هدومه مرميه وكل حاجه مرميه وحاجات مكسورة
بص بلهفه لقي لانا مغمي عليها ع الأرض. شالها بسرعه

وهو مخضوض عليها وحطها ع السرير
وقلعها ستره البيجامه المفكوكه. واتصل بالدكتور وفضل واخدها ف

أحضانه وايده محطوطه ع رأسها والتانيه ع خدها و حاضنها جامد وحرارتها كانت مرتفعه جدا.

آدم جابلها هدوم تانيه ولبسهالها علشان لما الدكتور يجي و نقلها أوضه تانيه

و ايده محطوطه ع خدها بيدعي ربنا أن حرارتها تنخفض.

و ايده التانيه بتمسح الروج بتاعها التقيل و الميك اب.

آدم بيبصلها مش قادر يشيل عينه عنها. قد ايه هي هاديه وهي نايمه

و ملاك من غير ميك اب و ملامحها فاتنه عيونها احمرار شفايفها الطبيعيه.
فاق آدم من شروده و قام رتب الاوضه التانيه بسرعه وبص في المرايه
و لقي شفايفها لسه طابعه روج ع خده. ضحك غصب عنه وحط ايده ع
خده وبيمسحه مش بيتمسح. راحلها الاوضه بسرعه يطمن عليها

لقاها لسه نايمه قعد ع السرير يتاملها

ازاي هي بالهدوء والبراءه دي و ازاي من شويه كانت شرسه مع جودي و ساره

فجأه الدكتور جه وكشف عليها
لقاها سخنه ومصدعه و اختناق ف التنفس.

آدم شكر الدكتور اوى بعد الدكتور ما طمنه وبعدين الدكتور مشى.

نهايه الفصل الثاني

 

لو مستعجلين ع الباقي الروايه هتلاقو ع اللينك التالي
اضغط على الرابط

قرأه الاجزاء كامله

اضغط هنا
👇👇👇👇👇👇👇👇

الجزء الاول

اضغط هنا
👇👇👇👇👇👇👇👇

https://goo.gl/cCdTuk

الجزء الثانى

اضغط هنا
👇👇👇👇👇👇👇👇

الجزء الثالث

اضغط هنا

👇👇👇👇👇👇👇👇

الجزء الرابع

اضغط هنا
👇👇👇👇👇👇👇👇

الجزء الخامس

اضغط هنا
👇👇👇👇👇👇👇👇

الجزء السادس

اضغط هنا
👇👇👇👇👇👇👇👇

الجزء السابع

اضغط هنا

👇👇👇👇👇👇👇👇

الجزء الثامن

اضغط هنا

👇👇👇👇👇👇👇👇

الجزء التاسع

اضغط هنا

👇👇👇👇👇👇👇👇

الجزء العاشر

اضغط هنا

👇👇👇👇👇👇👇👇

الجزء الحادى عشر

اضغط هنا

👇👇👇👇👇👇👇👇

الجزء الثانى عشر

اضغط هنا

👇👇👇👇👇👇👇👇

الجزء الثالث عشر

اضغط هنا

👇👇👇👇👇👇👇👇

الجزء السابع عشر

اضغط هنا

👇👇👇👇👇👇👇👇

الجزء الثامن عشر

اضغط هنا
👇👇👇👇👇👇👇👇

الجزء العشرون

اضغط هنا

👇👇👇👇👇👇👇👇

الجزء الواحد وعشرون
اضغط هنا

👇👇👇👇👇👇👇

الجزء اثنين وعشرون

اضغط هنا

👇👇👇👇👇👇👇👇

الجزء ثالثه وعشرون

اضغط هنا

👇👇👇👇👇👇👇

الجزء اربعه وعشرون

اضغط هنا

👇👇👇👇👇👇👇👇

الجزء خمسه وعشرون

اضغط هنا

👇👇👇👇👇👇👇👇

 

وتباعونا على جوجل

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock