قصص منوعة

المطلقة تروى قصه زواجها وطلاقها كامله وعاوزين رائيكم فى قصتها

الاجزاء كامله للقصه 

المطلقة المرأة تكون للاسف فى  صراع مع المجتمع وأزمتها النفسية.. …

المطلقة المرأة تكون للاسف فى  صراع

مع المجتمع وأزمتها النفسية.. …

عاشت نوال مع زوجها منصور حياة تعيسة بكل المقاييس قضت معه أكثرمن

خمس اعواام ذل وإهانة وضربتزوجت نوال من منصور ابن قريتها وهى فى سن الرابعة عشر

وكان منصور عمره تعدى الثلاثين وكان يعمل فى الخارج

طبعا طالما تقدم للبنت عريس يعمل فى الخارج يعتبر فى قرية نوال عريس ممتاز الجميع
يحسد نوال على منصور
اشترى لها كل ماتتمنى اى عروسة وفرحت أم نوال وابوها لأنهم لم يشتروا لابنتها ى
شىء لأن منصور لم يطلب منهم اى شىء
وطلب نوال فقط واغدق على كل افراد عائلة نوال الهدايا أم نوال
وابوها واخوتها الصغار
الجميع يشكر فى منصور وكرمه ولكن نوال لاتشعر بالارتياح لمنصور ولكنها
لاتستطيع أن ترفض هذا العريس
تزوجت نوال وفى اول ليلة دخلت بيتها الجميل ى بيت واسع وبه جنينه كبيرة
ودخلت نوال حجرة نومها وهى ترتعش خوفا من هذه الليلة وهى لاتزال طفلة صغيرة
وفوجئت بمتصور دخل عليها الحجرة وهو يشتاط غضبا
نوال مازلتى ترتدي فستان الزفاف اخلعى ملابسك بسرعة ردت نوال بكل خجل
من فضلك أخرج كى اخلع فستانى وارتدى ملابس واذا بمتصور يرفع يده ويلطمها
على وجهها لطمة شديدة
بكت نوال بكاءا شديدا من قوة اللطمة وهى مازالت بفستان الزفاف
منصور كيف لكى أن تطلبى منى أن أخرج اعلمى اننى هنا سيد ك وانتى جاريتى
ولا يحق لكى أن تعترضى على ا ى شىء أفعله اعلمى اننى اشتريتك
بفلوسي من أهلك
فانتى يانوال جاريتى اللتى تسعد نى وتلبى طلباتى ورغباتى
وتطيعنى فى كل شىء
نوال لم تنطق بكلمة ودموعها تنهمر وتتساقط على
خدودها الجميلة
قام منصور بشق فستان نوال كالهمجى وشدها من شعرها
وا لقاها على السرير
وانقض عليها ونوال لاحول لها ولاقوة صامتة ومزهولة
لما يحدث لها

فى الصباح قامت نوال فى الصباح الباكر وهى منهكة القوى

على صوت جرس الباب

فتحت نوال الباب وجدت أمها وخالتها ارتمت نوال فى حضن أمها وهى تبكى
أم نوال لماذا تبكى وانتى تعيشى فى هذا العز ابنتى الصغيرة الجميلة
انتى تعيشيين فى قصر جميل وزوجك رجل كريم لماذا تبكى
نوال امى ارجوكى خذينى من هذا البيت الكئيب
أم نوال مستحيل اياكى أن تعتقدى فى يوم من الأيام أننا سنوافق على جنانك
شعرت نوال بخيبة الأمل وعاشت مع منصور الرجل الظالم
منصور اعتاد يوميا على ضرب نوال واذلالها
وفى يوم من الأيام ومنصور يضرب نوال سقطت على الأرض
مغشيا عليها
أحضر لها طبيب أكد له الطبيب أنها حامل فى الاشهر الأولى فرح منصور
ونوال بكت بكاءا شديدا أنها ستنجب من هذا الشخص
ومرت الشهور وأنجبت نوال بنت جميلة غضب منصور أنها
لم تنجب ولد
وحاول أن يضربها ولكن أمها غضبت منه غضب شديد وشعرت بحزن شديد
لماتعانى منه نوال
منصور طلب من نوال أن تنسى أنها أنجبت وعليها أن تفكر فى إنجاب
ولد وقال لها
انا لا اعتبر نفسي آب لهذه البنت الملعونة انا محتاج ولد وليس بنت
نوال وبنتها فى شهرها الثالث حملت لتجنب الولد
رغم أن الطبيب أكد لها لاتفكر فى الحمل إلا بعد عامان من الولادة لأن
ولادتها كانت قيصرية وصعبة
لكن منصور لايهتم بصحة نوال ولا يفكر إلا فى الولد
ومرت شهور وأنجبت نوال بنت أخرىوغضب متصور
واعطاها فرصة ثالثة
وأنجبت بنت ثالثة منصور طلق نوال بعد الولادة الثالثة بيومين
خرجت نوال من المستشفى الى بيت ابيها وهى مطلقة بثلاث بنات
جميلات ولكن ليس لديها مال ولا اى شىء حتى ملابسها رفض منصور
أن يعطيها لانه هو الذى اشتراها اخذ ت نوال بعد خمس أعوام زواج لقب
مطلقة وتعول كل جاراتها تخاف أن تتعامل معها وهى مطلقة
لأنها جميلة خوفا على ازواجهم
حاولت نوال أن تجد لنفسها عمل فى القرية ولكن لاسف جمال نوال
كان يسبب لها داءما المشاكل
ويجعلها مطمع لكثير من المرضى
والد نوال فقير وليس لديه مال يصرف سوى على أبنائه الصغار
قررت نوال الهروب ببناتها من القرية لتبحث عن عمل وتصرف على بناتها
جن منصور عندما علم أن نوال هربت ومعها بناته وبحث عنها كثيرا
واختفت نوال تماما ولا أحد يعلم عنها شىء
تزوج منصور من أخرى لينجب الولد ولم ينجب ابدا ولا ولد ولا بنت
ذهب للطبيب هو وزوجته أكد له الطبيب انه أصيب بمرض يمنعه من الإنجاب نهائي مرة أخرى
فتركته زوجته وطلبت الطلاق منه فورا وعاش منصور يبحث عن بناته وحيد
نوال أخذت بناتها وسافرت الى القاهرة ولاتعلم اى مكان ستذهب
له دعت ربها أن ينجيها
وجدت نوال باب مسجد مفتوح دخلت هى وبناتها سألها أمام المسجد
وقصت عليه قصتها
كان أمام المسجد رجل طيب ويخاف ربنا وأخذ ها وبناتها واعطاهم سكن فى منزله
على السطوح شقة مفروشة
كانت للضيوف وبحث لنوال على عمل فى حضانة حتى تاخد أطفالها
معها ولكن للأسف كل الحضانات ترفض أن تاخد بناتها
ا زوجة الإمام لاتنجب عرضت على نوال أن تترك لها البنات أثناء عملها
وحدث شىء لم يكن فى الحسبان غير حياة نوال تماما

تفاعل بقااا بتم وتابعونا للجزء الثانى

المطلقةتكملةالجزء التاني كما وعدتكم

 

فتحت نوال الباب وجدت أمها وخالتها ارتمت نوال فى حضن أمها وهى تبكى

أم نوال لماذا تبكى وانتى تعيشى فى هذا العز ابنتى الصغيرة الجميلة

انتى تعيشيين فى قصر جميل وزوجك رجل كريم لماذا تبكى

نوال امى ارجوكى خذينى من هذا البيت الكئيب

أم نوال مستحيل اياكى أن تعتقدى فى يوم من الأيام أننا سنوافق على جنانك

شعرت نوال بخيبة الأمل وعاشت مع منصور الرجل الظالم

منصور اعتاد يوميا على ضرب نوال واذلالها

وفى يوم من الأيام ومنصور يضرب نوال سقطت على الأرض مغشيا عليها

أحضر لها طبيب أكد له الطبيب أنها حامل فى الاشهر الأولى فرح منصور

ونوال بكت بكاءا شديدا أنها ستنجب من هذا الشخص

ومرت الشهور وأنجبت نوال بنت جميلة غضب منصور أنها لم تنجب ولد

وحاول أن يضربها ولكن أمها غضبت منه غضب شديد وشعرت

بحزن شديد لماتعانى منه نوال

منصور طلب من نوال أن تنسى أنها أنجبت وعليها أن تفكر

فى إنجاب ولد وقال لها

انا لا اعتبر نفسي آب لهذه البنت الملعونة انا محتاج

ولد وليس بنت نوال وبنتها فى شهرها الثالث حملت لتجنب الولد

رغم أن الطبيب أكد لها لاتفكر فى الحمل إلا بعد عامان من الولادة لأن

ولادتها كانت قيصرية وصعبة لكن منصور لايهتم بصحة نوال ولا يفكر إلا فى الولد

ومرت شهور وأنجبت نوال بنت أخرىوغضب متصور واعطاها فرصة ثالثة

وأنجبت بنت ثالثة منصور طلق نوال بعد الولادة الثالثة بيومين

خرجت نوال من المستشفى الى بيت ابيها وهى

مطلقة بثلاث بنات جميلات ولكن ليس لديها مال ولا اى شىء

حتى ملابسها رفض منصور أن يعطيها لانه هو الذى اشتراها اخذ ت

نوال بعد خمس أعوام زواج لقب

وتعول كل جاراتها تخاف أن تتعامل معها وهى مطلقة لأنها جميلة خوفا على ازواجهم

حاولت نوال أن تجد لنفسها عمل فى القرية ولكن لاسف جمال نوال

كان يسبب لها داءما المشاكل

ويجعلها مطمع لكثير من المرضى

والد نوال فقير وليس لديه مال يصرف سوى على أبنائه الصغار

قررت نوال الهروب ببناتها من القرية لتبحث عن عمل وتصرف على بناتها

جن منصور عندما علم أن نوال هربت ومعها بناته وبحث عنها كثيرا

واختفت نوال تماما ولا أحد يعلم عنها شىء

تزوج منصور من أخرى لينجب الولد ولم ينجب ابدا ولا ولد ولا بنت

ذهب للطبيب هو وزوجته أكد له الطبيب انه أصيب بمرض يمنعه

من الإنجاب نهائي مرة أخرى فتركته زوجته وطلبت الطلاق منه فورا وعاش منصور

يبحث عن بناته وحيد نوال أخذت بناتها وسافرت الى القاهرة ولاتعلم اى مكان ستذهب

له دعت ربها أن ينجيها وجدت نوال باب مسجد مفتوح دخلت هى وبناتها سألها

أمام المسجد وقصت عليه قصتهاكان أمام المسجد رجل طيب ويخاف ربنا وأخذها

وبناتها واعطاهم سكن فى منزله

على السطوح شقة مفروشة

كانت للضيوف وبحث لنوال على عمل فى حضانة حتى تاخد أطفالها

معها ولكن للأسف كل الحضانات ترفض أن تاخد بناتها

ا زوجة الإمام لاتنجب عرضت على نوال أن تترك لها البنات أثناء عملها

وحدث شىء لم يكن فى الحسبان غير حياة نوال تماما

تابعونا والجزء الثالث

 

العودة لبداية الموضوع1 of 2
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

    1. الجزء الخامس والاخير من قصه المطلقه 

      ذات يوم مرض منصور وذهب لمستشفى الفيوم وكشفت عليه سما وهو لم يكن يعرفها و كانت الام فيه هذا اليوم ذاهبه المستشفي لابنتها لتخبرها بشيء غريب وغير متوقع وعندما رأتها هي و والدها في مكان واحد جرت عليهم وفجأة …! 😲👇

      أهل القرية يذهبوا مستشفى الفيوم وجميعهم يشكر فى الدكتورة سما والدكتورة لما وأعجب بسما طبيب زميل لها وطلب منها أن يتقدم لوالدها وهنا بدأت مشاكل سما مع أمها 

      سما عندما تقدم لها عريس طبيب زميل لها وطلب منها أن يقابل ابيها عادت سما من المستشفى وهى غاضبة 
      نوال ابنتى وحبيبتى ماذا يغضبك
      ردت سما بكل قسوة امى حان الوقت لنعرف أهلنا للأسف يا امى تساورنى أفكار غريبة 
      أشعر انكى قمتى بجريمة وتخافى أن تعودى ويفتضح امرك 
      بكت نوال بكاءا شديدا هذا هو الشكر الذى تقدميه لامك على تضحياتى من أجلكم انتى واخواتك 
      تتهمينى اننى مجرمة وانتى ابنتى الكبيرة وهل اخواتك لهم نفس الاحساس 
      ردت لما وعلا والله يا امى نحن نكن لكى كل حب وتقدير لكن من حقنا معرفة بلدنا واهلنا
      وهل ابونا متوفى أم هو على قيد الحياة أسئلة كثيرة يا امى تراودنا 
      لماذا تركتى بلدك واخذتينا و عشنا بدون أهل ولولا الحاجة فدوة الله أعلم 
      ما اللذى كان سيحدث لنا هل كنا سنصل لهذه المناصب ة أم لا
      ردت نوال وقلبها حزين انا لن أدافع عن نفسي لأن الله يعلم بحالى
      الله مطلع على كل اسرارى لكنى سأقول لكم اسم بلدكم ولعلمكم هى قرية قريبة جدا من الفيوم
      اذهبوا القرية وتعرفوا على ابيكم بأنفسكم وهو رجل غنى ومعروف ومن عائلة كبيرة فى القرية
      اما انا فساذهب لاهلى الذى حرمت نفسي منهم لاجلكم وهم من نفس القرية ولكن أهلى 
      بسطاء ويمتازوا بالطيبة والخلق الحسن لقد قصرت فى حق امى وأبى نعم كنت الومهم كثيرا لأنهم 
      كانوا هم السبب فى شقاءى بزواجى من ابيكم لكنهم والدى وبر الوالدين وصانا بها الله عز وجل ولعلمكم 
      كنت بين الحين والآخر اتخفى واذهب لرؤيتهم والاطمئنان عليهم حتى لا يراني متصور ويعرف طريقى
      ذهبت سما ولما وعلا لرؤية أبيهم وفوجئت سما أن ابيها هو المريض المعتاد الذهاب اليها فى المستشفي
      وتأثر جدا لان حالته الصحية متاخرة
      وعانق منصور بناته وبكى من الفرحة وأخذ يدعى على نوال اللتى حرمته من بناته بمجرد أن طلقها 
      لأنه لم يرتاح معها ولم تحسن عشرته وكانت دموعه تنهمر كدموع التماسيح 
      وأعطى كل بنت مبلغا كبيرا من المال وطلب منهم أن يعودوا ليستقروا فى بيت أبيهم 
      ويعيشوا ويتنعموا بعز أبيهم تأثرت البنات بدموع أبيهم وبعد أن قضوا يومهم مع منصور 
      عادوا لامهم وجوههم عابثة غاضبة كل منهم تلوم أمها على حرمان ابوهم منهم وحرمانهم من ابوهم 
      وهو رجل طيب وحنون وثرى جدا
      اضطرت نوال أن تقص لهم قصتها مع منصور منذ ليلة الدخلة إلى أن طلقها وحرمها من كل حقوقها 
      وا مسكت بالمصحف واقسمت بالله ان كل ما قصته لهم هو الحقيقة 
      وأنها لم تكن تريد أن تحكى لهم عن قسوة ابيهم ولكنها اضطرت لذلك بسبب ظلمه لها 
      وافتراءه عليها اعتذرت البنات لامهم وكل منهم حضنتها حضنا شديدا وكل منهم قبلت يدها وارجلها
      قبلت نوال اعتذارهم والتفوا حولها وأخذوا ييغنوا لها ست الحبايب ياحبيبة يارب يخليكى يا امى
      يامضحية وكل طيبة يارب يخليكى يا امى 
      وطلبوا من أمهم أن تأخذهم لبيت جدهم وجدتهم والتعرف على اخوالهم وشعروا عندهم 
      بالالفة والطيبة الشديدة

      صارحت سما زميلها الطبيب بقصتها وعليه أن يفكر جيدا ويقابل والدها اذا ظل يرغب فى الارتباط بها 
      وأكدت له أن أمها هى الاساس فى حياتها والاهم وعليه أن يتقبل ذلك وابوها واجب عليها بره 
      كما أمرنا الله تعالى بذلك

    1. الجزء الخامس والاخير من قصه المطلقه 

      ذات يوم مرض منصور وذهب لمستشفى الفيوم وكشفت عليه سما وهو لم يكن يعرفها و كانت الام فيه هذا اليوم ذاهبه المستشفي لابنتها لتخبرها بشيء غريب وغير متوقع وعندما رأتها هي و والدها في مكان واحد جرت عليهم وفجأة …! 😲👇

      أهل القرية يذهبوا مستشفى الفيوم وجميعهم يشكر فى الدكتورة سما والدكتورة لما وأعجب بسما طبيب زميل لها وطلب منها أن يتقدم لوالدها وهنا بدأت مشاكل سما مع أمها 

      سما عندما تقدم لها عريس طبيب زميل لها وطلب منها أن يقابل ابيها عادت سما من المستشفى وهى غاضبة 
      نوال ابنتى وحبيبتى ماذا يغضبك
      ردت سما بكل قسوة امى حان الوقت لنعرف أهلنا للأسف يا امى تساورنى أفكار غريبة 
      أشعر انكى قمتى بجريمة وتخافى أن تعودى ويفتضح امرك 
      بكت نوال بكاءا شديدا هذا هو الشكر الذى تقدميه لامك على تضحياتى من أجلكم انتى واخواتك 
      تتهمينى اننى مجرمة وانتى ابنتى الكبيرة وهل اخواتك لهم نفس الاحساس 
      ردت لما وعلا والله يا امى نحن نكن لكى كل حب وتقدير لكن من حقنا معرفة بلدنا واهلنا
      وهل ابونا متوفى أم هو على قيد الحياة أسئلة كثيرة يا امى تراودنا 
      لماذا تركتى بلدك واخذتينا و عشنا بدون أهل ولولا الحاجة فدوة الله أعلم 
      ما اللذى كان سيحدث لنا هل كنا سنصل لهذه المناصب ة أم لا
      ردت نوال وقلبها حزين انا لن أدافع عن نفسي لأن الله يعلم بحالى
      الله مطلع على كل اسرارى لكنى سأقول لكم اسم بلدكم ولعلمكم هى قرية قريبة جدا من الفيوم
      اذهبوا القرية وتعرفوا على ابيكم بأنفسكم وهو رجل غنى ومعروف ومن عائلة كبيرة فى القرية
      اما انا فساذهب لاهلى الذى حرمت نفسي منهم لاجلكم وهم من نفس القرية ولكن أهلى 
      بسطاء ويمتازوا بالطيبة والخلق الحسن لقد قصرت فى حق امى وأبى نعم كنت الومهم كثيرا لأنهم 
      كانوا هم السبب فى شقاءى بزواجى من ابيكم لكنهم والدى وبر الوالدين وصانا بها الله عز وجل ولعلمكم 
      كنت بين الحين والآخر اتخفى واذهب لرؤيتهم والاطمئنان عليهم حتى لا يراني متصور ويعرف طريقى
      ذهبت سما ولما وعلا لرؤية أبيهم وفوجئت سما أن ابيها هو المريض المعتاد الذهاب اليها فى المستشفي
      وتأثر جدا لان حالته الصحية متاخرة
      وعانق منصور بناته وبكى من الفرحة وأخذ يدعى على نوال اللتى حرمته من بناته بمجرد أن طلقها 
      لأنه لم يرتاح معها ولم تحسن عشرته وكانت دموعه تنهمر كدموع التماسيح 
      وأعطى كل بنت مبلغا كبيرا من المال وطلب منهم أن يعودوا ليستقروا فى بيت أبيهم 
      ويعيشوا ويتنعموا بعز أبيهم تأثرت البنات بدموع أبيهم وبعد أن قضوا يومهم مع منصور 
      عادوا لامهم وجوههم عابثة غاضبة كل منهم تلوم أمها على حرمان ابوهم منهم وحرمانهم من ابوهم 
      وهو رجل طيب وحنون وثرى جدا
      اضطرت نوال أن تقص لهم قصتها مع منصور منذ ليلة الدخلة إلى أن طلقها وحرمها من كل حقوقها 
      وا مسكت بالمصحف واقسمت بالله ان كل ما قصته لهم هو الحقيقة 
      وأنها لم تكن تريد أن تحكى لهم عن قسوة ابيهم ولكنها اضطرت لذلك بسبب ظلمه لها 
      وافتراءه عليها اعتذرت البنات لامهم وكل منهم حضنتها حضنا شديدا وكل منهم قبلت يدها وارجلها
      قبلت نوال اعتذارهم والتفوا حولها وأخذوا ييغنوا لها ست الحبايب ياحبيبة يارب يخليكى يا امى
      يامضحية وكل طيبة يارب يخليكى يا امى 
      وطلبوا من أمهم أن تأخذهم لبيت جدهم وجدتهم والتعرف على اخوالهم وشعروا عندهم 
      بالالفة والطيبة الشديدة

      صارحت سما زميلها الطبيب بقصتها وعليه أن يفكر جيدا ويقابل والدها اذا ظل يرغب فى الارتباط بها 
      وأكدت له أن أمها هى الاساس فى حياتها والاهم وعليه أن يتقبل ذلك وابوها واجب عليها بره 
      كما أمرنا الله تعالى بذلك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock